فضيحة.. مباراة كرة قدم مغربية تنتهي بحصة 17-1

فضيحة.. مباراة كرة قدم مغربية تنتهي بحصة 17-1

زايو 24.كوم

صبت نتيجة غريبة جدا في مباراة مغربية، ضمن القسم الشرفي الثالث لعصبة الشمال لكرة القدم، الزيت على نار تصريحات محمد بودريقة، رئيس الرجاء، المشككة في نزاهة الجامعة والعصبة الاحترافية، عندما بلغت الحصة النهائية (17-1).

وبينما انشغل الرأي العام الرياضي بما صار يعرف بـ”قضية بودريقة”، إثر توجيه اتهامات خطيرة، عشية يوم الأحد الأخير، في حق الجامعة الملكية برئاسة فوزي لقجع (نهضة بركان)، والعصبة الاحترافية برئاسة سعيد الناصري (الوداد)، إذا بـ”فضيحة أخرى” تطل مدوية من بطولة عصبة الشمال لكرة القدم، برسم الدورة الأخيرة، عندما انتهت مباراة كروية أو أريد لها أن تنتهي، بـ17-1، لفائدة فريق أمل الفنيدق على حساب جاره نهضة الفنيدق.

وأثارت هذه الحصة العريضة (17-1) متتبعي كرة القدم بمنطقة الشمال خصوصا، كما على الصعيد الوطني، في ظل تزامنها مع التنافس على تأشيرة الصعود نحو القسم الثاني هواة، بين فريقي أمل الفنيدق وأشبال المغرب التطواني (القسم الثالث)؛ إذ أن ممثل الفريق التطواني كان يبدو الأقرب إلى تحقيق الصعود بفضل النسبة العامة البالغة (+14)، مقابل نسبة (+1) لأمل الفنيدق، بحكم تساوي الطرفين في عدد النقاط المحصل عليها، وهو ما يعني أن الأخير كان مطالبا بتجاوز نسبة منافسه، بضرورة فوزه بحصة لا تقل عن فارق 14 هدفا، إن هو أراد ربح رهان الحسابات الرقمية، وضمان الصعود، وهو ما حصل بالفعل، بل أكثر، عندما خلص نزاله مع الجار نهضة الفنيدق بـ17 هدفا مقابل هدف واحد.

وعلاقة بالموضوع، لم يستبعد رئيس عصبة الشمال لكرة القدم، عبد اللطيف العافية، في اتصال هاتفي أجرته معه “أخبار اليوم”، فرض عقوبة إنزال فريقي مدينة الفنيدق معا، إلى القسم الرابع، في حال ثبوت تلاعب في نتيجة المباراة التي جمعت بين فريقي الفنيدق، مؤكدا انكبابهم على فتح تحقيق دقيق، في أفق تطبيق القانون المعمول به.

وكشف رئيس عصبة الشمال لكرة القدم، في معرض حديثه الصحفي، أنهم داخل العصبة توصلوا بشكايات مكتوبة من طرف الفرق المتنافسة على الصعود، من قبيل المغرب التطواني، مفادها أن “مسؤولي أمل الفنيدق يروجون علانية أنهم سيفوزون بحصة (17-0)، وهذا هو ما حدث فعلا”، ليضيف مازحا: “هذاك الهدف اللي تسجل، غير ما نعرف آشنو وقع”.

وبخصوص الإجراءات القانونية المرتقب سلكها، قال العافية إن المكتب المديري للعصبة سيسهر على تطبيق القانون بحذافيره، ضد كل من ثبت تورطه، مشيرا إلى أن “العصبة شددت على مراقبة هذه المباراة، عبر تكليفها مراقبين اثنين لها، وأننا ننتظر اليوم (الذي هو يوم أمس الثلاثاء) التوصل بتقريريهما بشأن المقابلة، بالإضافة إلى تقريري مندوب وحكم اللقاء، وعلى ضوء كل ذلك، سنخلص إلى استنتاج قد يحيلنا إلى اتخاذ القرار المناسب واللازم، طبقا للقانون”.

وخلص العافية إلى تأكيد أن العصبة، في حال تيقنها، من خلال التحقيق المفتوح بشأن “قضية مباراة الفنيدق”، من وجود تلاعب، فإن العقوبة ستسري على الفريقين معا (أمل ونهضة الفنيدق)، عبر إنزالهما إلى القسم الرابع، فضلا عن معاقبة اللاعبين أيضا، خاصة من قد يثبت تورطهم في هذه “النازلة”، إذا ما ثبتت الإدانة.





نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار