بيان رقم 02 من سكان وتجار حي السوق بزايو و الشوارع المحيطة بالمركب التجاري

بيان رقم 02 من سكان وتجار حي السوق  بزايو و الشوارع المحيطة بالمركب التجاري



زايو 24.كوم
من سكان وتجار حي السوق زايو في : 14 أبريل 2016
وشارع الداخلة بزايو

بيان رقم 2 الى الرأي العام المحلي والوطني

يبدوا أن قانون الغاب هو القانون المتحكم في تدبير شؤون هذه المدينة المهمشة عن سبق إصرار وترصد ممن انتخبهم جزء من الشعب لتسيير شؤون هذا التجمع السكاني. ففي الوقت الذي كنا ننتظر من المسؤولين المحليين التعامل الجدي والمسؤول مع ظاهرة الفوضى والسيبة التي غزت المدينة في أهم الشوارع وطيلة أيام الاسبوع ، نتفاجأ بتدخل محدود ضد بائعي الخضر والفواكه في شارع احد دون الالتفات الى باقي الفوضى المنتشرة في وسط حي السوق من قبل بائعي الملابس والاحذية والمواد المستعملة وغيرها من البضائع المعروضة وسط الشارع العام وفوق الأرصفة .
لقد طالبنا منذ سنوات المسؤولين على المستوى المحلي والاقليمي وضع حد للفوضى العارمة التي يشهدها حي السوق والشوارع المجاورة له لما تسببه هذه الفوضى من إزعاج للسكان وأصحاب المحلات التجارية وعرقلة حركة المرور وانتشار الازبال والأوساخ وتدنيس حرمة المسجد القديم وغيرها من الاضرار التي تجعل الحياة الطبيعية مستحيلة في ظل هذه الفوضى التي تزداد استفحالا سنة بعد أخرى .
وأمام لامبالاة المسؤولين وتجاهلهم لمطالبنا البسيطة والمشروعة في توفير ظروف العيش الكريم وإخلاء جميع شوارع وأزقة الحي من كل مظاهر الفوضى بشكل كلي ونهائي ،نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :
- استنكارنا الشديد لما أقدمت عليه الجهات المسؤولة في الآونة الاخيرة من تشجيع للفوضى بشكل مكشوف وفاضح حين عجزت عن حل مشكل المركب التجاري خاصة ما يتعلق بسوق الخضر والفواكه و الذي نعتبر فشل تدبيره السبب الرئيسي في هذه الفوضى .
- نحمل السلطة المحلية كامل المسؤولية في الهجوم الكاسح للباعة الجائلين و "الفراشة " على حينا والشوارع المجاورة وما نتعرض له من حصار يومي لبيوتنا ومحلاتنا التجارية .
- نطالب السيد عامل عمالة إقليم الناظور التدخل العاجل والفوري لرفع الضرر عن الحي وإخلائه من جميع مظاهر الفوضى والتسيب .
- ندعوا بائعي الخضر والفواكه وكل ممتهني التجارة غير المهيكلة إن كانت نواياهم صادقة في البحث عن لقمة العيش التمركز في الشارع الرئيسي (شارع ابن خلدون) قبالة البلدية قرب المركب التجاري بعيدا عن السكان والمحلات التجارية .
- ندعوا كل الضمائر الحية من تنظيمات سياسية وحزبية ونقابية وحقوقية وجمعوية مساندتنا في محنتنا التي نعيشها يوميا بسبب قانون الغاب الذي تريد بعض الجهات النافذة فرضه علينا بعد عجزها عن إيجاد الحلول المناسبة لمشكل الفوضى الذي تتخبط فيه المدينة .
- نعلن استمرارنا في خوض كل الاشكال النضالية السلمية والمشروعة الى حين رفع الضرر عن الحي وإخلائه من جميع أشكال الفوضى .
ما ضاع حق وراءه طالب


نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار