الشرطة البلجيكية تحاصر منزل الحارس السابق للأمل الرياضي العروي و تحجز مسدسا أتوماتيكي و رشاشا متطور

الشرطة البلجيكية تحاصر منزل الحارس السابق للأمل الرياضي العروي و تحجز مسدسا أتوماتيكي و رشاشا متطور

زايو 24.كوم
نشرت العديد من الصحف البلجيكية في الأيام الماضية ،خبرا مفاده أن مغاربة مسلحين أشهروا أسلحتهم في وجه مجموعة من مهاجميهم الأتراك ، مشيرة أنه بعد محاصرتهم من قبل العديد من الأجهزة الأمنية فور إبلاغها من كون شاب يشهر سلاحه في وجه مهاجميه في الشارع العام ، تمكنت الشرطة بعد مطارته من حجز رشاشه و مسدس أتوماتيكي كان في ملكية صديقه .

مصادرنا الخاصة أكدت أن الرشاش كان بحوزة شاب مغربي من الدار البيضاء ، و المفاجأة الخطيرة ، هو أن المسدس الأتوماتيكي ،الذي عثرت عليه الشرطة البلجيكية في حمام منزل مواطن مغربي أخر ، لم يكن إلا للحارس السابق للأمل الرياضي العروي (ك،إ).وهذا بعد أن حاصرت منزله في مدينة أونفيرس البلجيكية

حارس الأمل الرياضي السابق و المعروف عنه ،حبه مساعدة أحد ضحايا الطرد التعسفي بالمغرب كل عطلة صيفية ،لم يكن أحد يعتقد أن يكون بهذه الجرأة،حيث أكد سكان الحي الذي يعيش فيه، أنه كان بصدد مساعدة جاره إبن مدينة الدار البيضاء ،بعد أن هاجمه مجموعة من الأتراك لأسباب مجهولة.

وقد تمكن الحارس السابق للأمل الرياضي العروي فعلا من مؤزارة إبن بلده و طرد الأتراك بعيدا دون أن يصاب أحد منهم بأذى،غير أن الشرطة البلجيكية إستنفرت كل قواها و حاصرت الحي بأكمله ، و إعتقلت الشابين المغربيين و أطلقت سراح إبن مدينة العروي بعد تأكدها من كون المسدس الذي كان يخبؤه لم يستعمل نهائيا منذ أن إشتراه.مع إبقائه تحت المراقبة في حالة سراح.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار